الــــــــدعــــــــ للأســـــــــــــــــــــــلام ـــــــوة

بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا و سهلا بحضرتك فى منتدى الدعوه للأسلام

يرجى تسجيل الدخول اذا كنت عضو فى منتدى الدعوه للأسلام
او
يرجى التسجيل ان لم تكن عضو و تريد الانضمام الى أسرة منتدى الدعوه للأسلام
شكرا
ادارة المنتدى

الــــــــدعــــــــ للأســـــــــــــــــــــــلام ـــــــوة

المواضيع الأخيرة

» أخوانى واخواتى
الثلاثاء أبريل 28, 2009 8:45 am من طرف أيسه

» حكمة اليوم
الإثنين أبريل 27, 2009 2:42 pm من طرف amr.elsweedy

» مرحبا شريف
السبت أبريل 25, 2009 11:55 am من طرف روضة

» فا علم أنه لآ إله إلا الله
الجمعة أبريل 24, 2009 5:12 pm من طرف أم سلوان

» احذروا أخواتى من هذة الكلمات............
الجمعة أبريل 24, 2009 11:43 am من طرف رجاء الصالحين

» مواقع للفائدة
الجمعة أبريل 24, 2009 11:22 am من طرف رجاء الصالحين

» فلينظر الأنسان مم خلق
الجمعة أبريل 24, 2009 8:41 am من طرف nouralimen

» طبق كل بيت مسلم
الجمعة أبريل 24, 2009 8:01 am من طرف nouralimen

» قصة الأكياس والوزراء الثلاثة
الجمعة أبريل 24, 2009 7:50 am من طرف nouralimen

التبادل الاعلاني


    الآذان الأول والثاني في صلاة الفجر

    شاطر
    avatar
    - طالبة الفردوس -
    مراقـــــــ عـــــــــــام ــــــب
    مراقـــــــ عـــــــــــام ــــــب

    انثى
    عدد الرسائل : 55
    العمل/الترفيه : مدرسة
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 02/02/2009

    الآذان الأول والثاني في صلاة الفجر

    مُساهمة من طرف - طالبة الفردوس - في الثلاثاء فبراير 17, 2009 9:27 am

    الآذان الأول والثاني في صلاة الفجر...
    قول صلى الله عليه وسلم : ( إن بلالا

    يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى تسمعوا

    تأذين ابن أم مكتوم ) ‏‏قال الامام

    النووى فى شرح صحيح مسلم : فيه جواز

    الأذان للصبح قبل طلوع الفجر .

    و فيه : جواز الأكل و الشرب و الجماع

    و سائر الأشياء إلى طلوع الفجر . و فيه

    جواز أذان الأعمى , قال أصحابنا : هو


    جائز , فإن كان معه بصير كابن أم

    مكتوم مع بلال فلا كراهة فيه , و إن لم

    يكن معه بصير كره للخوف من غلطه .


    و فيه استحباب أذانين للصبح أحدهما قبل

    الفجر , و الآخر بعد طلوعه أول

    الطلوع .


    و فيه اعتماد صوت المؤذن , و استدل

    به مالك و المزني و سائر من يقبل

    شهادة الأعمى , و أجاب الجمهور عن هذا

    بأن الشهادة يشترط فيها العلم و لا يحصل

    علم بالصوت لأن الأصوات تشتبه , و أما

    الأذان و وقت الصلاة فيكفي فيها الظن .



    و فيه دليل لجواز الأكل بعد النية , و

    لا تفسد نية الصوم بالأكل بعدها , لأن

    النبي صلى الله عليه وسلم أباح الأكل إلى

    طلوع الفجر , و معلوم أن النية لا تجوز

    بعد طلوع الفجر , فدل على أنها

    سابقة , و أن الأكل بعدها لا يضر , و

    هذا هو الصواب المشهور من مذهبنا و

    مذهب غيرنا . و قال بعض أصحابنا : متى

    أكل بعد النية أو جامع فسدت , و وجب

    تجديدها , و إلا فلا يصح صومه , و هذا

    غلط صريح .

    و فيه استحباب السحور و تأخيره .

    و فيه اتخاذ مؤذنين للمسجد الكبير ,

    قال أصحابنا : و إن دعت الحاجة جاز

    اتخاذ أكثر منهما , كما اتخذ عثمان

    أربعة , و إن احتاج إلى زيادة على

    أربعة فالأصح اتخاذهم بحسب الحاجة و

    المصلحة ‏‏قوله : ( ولم يكن بينهما إلا

    أن ينزل هذا ويرقى هذا ) ‏

    ‏قال العلماء : معناه أن بلالا كان يؤذن
    قبل الفجر , و يتربص بعد أذانه للدعاء
    و نحوه , ثم يرقب الفجر فإذا قارب
    طلوعه نزل فأخبر ابن أم مكتوم فيتأهب ابن أم مكتوم بالطهارة و غيرها , ثم يرقى و يشرع في الأذان مع أول طلوع الفجر .

    ‏‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يمنعن

    أحدا منكم أذان بلال أو نداء بلال من

    سحوره فإنه يؤذن )أو قال Sad ينادي

    ليرجع قائمكم ويوقظ نائمكم ) ‏

    ‏فلفظة ( قائمكم ) منصوبة مفعول

    ( يرجع ) قال الله تعالى ( فإن رجعك

    الله ) و معناه أنه إنما يؤذن بليل

    ليعلمكم بأن الفجر ليس ببعيد , فيرد

    القائم المتهجد إلى راحته لينام غفوة

    ليصبح نشيطا , أو يوتر إن لم يكن

    أوتر , أو يتأهب للصبح إن احتاج إلى

    طهارة أخرى , أو نحو ذلك من مصالحه

    المترتبة على علمه بقرب الصبح

    ‏‏و قوله صلى الله عليه وسلم : ( و يوقظ

    نائمكم ) أي ليتأهب للصبح أيضا بفعل

    ما أراد من تهجد قليل , أو إيتار إن لم

    يكن أوتر , أو سحور إن أراد الصوم ,

    أو اغتسال أو وضوء أو غير ذلك مما يحتاج

    إليه قبل الفجر . ‏

    ‏قوله صلى الله عليه وسلم في صفة الفجر :

    ( ليس أن يقول هكذا و هكذا و صوب يده

    و رفعها حتى يقول هكذا و فرج بين

    إصبعيه ) ‏

    ‏و في الرواية الأخرى : ( إن الفجر ليس

    الذي يقول هكذا) وجمع أصابعه ثم نكسها

    إلى الأرض و لكن الذي يقول هكذا ووضع

    المسبحة على المسبحة ومد يده ) و في

    الرواية الأخرى : ( هو المعترض و ليس

    بالمستطيل ) و في الرواية الأخرى : ( لا

    يغرنكم من سحوركم أذان بلال ولا بياض

    الأفق المستطيل هكذا حتى يستطير هكذا )

    قال الراوي : يعني معترضا . ‏


    ‏في هذه الأحاديث بيان الفجر الذي يتعلق

    به الأحكام , وهو الفجر الثاني

    الصادق , ( و المستطير ) بالراء ,

    والإشارة لزيادة البيان في التعليم.


    _________________
    ا صاحب الخطايا اين الدموع الجارية ، يا اسير المعاصي إبك على الذنوب الماضية ،
    أسفاً لك إذا جاءك الموت و ما أنبت ، واحسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت ، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل و ما تأهبت ، ألست الذي بارزت بالكبائر و ما راقبت ؟
    avatar
    أم سلوان
    مشـــــــ عــــام ــــــــرف
    مشـــــــ عــــام ــــــــرف

    انثى
    عدد الرسائل : 279
    الموقع : جمهورية مصر العربية
    المزاج : القراءة والاشغال اليدوية
    نقاط : 150
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    رد: الآذان الأول والثاني في صلاة الفجر

    مُساهمة من طرف أم سلوان في الإثنين فبراير 23, 2009 7:45 am


    بارك الله فيك اخيتي طالبة على هذه المعلومات القيمة منك وحفظك الله لنا اختا عزيزة ان شاء الله

    avatar
    أبو محمد و بثينة
    مراقـــــــ عـــــــــــام ــــــب
    مراقـــــــ عـــــــــــام ــــــب

    ذكر
    عدد الرسائل : 98
    نقاط : 103
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    رد: الآذان الأول والثاني في صلاة الفجر

    مُساهمة من طرف أبو محمد و بثينة في الإثنين فبراير 23, 2009 11:34 am

    بارك الله فيك أختي و جزاك الله عنا كل خير فمواضيعك دائما متميزة اللهم أجعل أعمالها في ميزان حسناتها و أدخلنا و إياها إلى جنات الفردوس إن شاء الله.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 7:30 am