الــــــــدعــــــــ للأســـــــــــــــــــــــلام ـــــــوة

بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا و سهلا بحضرتك فى منتدى الدعوه للأسلام

يرجى تسجيل الدخول اذا كنت عضو فى منتدى الدعوه للأسلام
او
يرجى التسجيل ان لم تكن عضو و تريد الانضمام الى أسرة منتدى الدعوه للأسلام
شكرا
ادارة المنتدى

الــــــــدعــــــــ للأســـــــــــــــــــــــلام ـــــــوة

المواضيع الأخيرة

» أخوانى واخواتى
الثلاثاء أبريل 28, 2009 8:45 am من طرف أيسه

» حكمة اليوم
الإثنين أبريل 27, 2009 2:42 pm من طرف amr.elsweedy

» مرحبا شريف
السبت أبريل 25, 2009 11:55 am من طرف روضة

» فا علم أنه لآ إله إلا الله
الجمعة أبريل 24, 2009 5:12 pm من طرف أم سلوان

» احذروا أخواتى من هذة الكلمات............
الجمعة أبريل 24, 2009 11:43 am من طرف رجاء الصالحين

» مواقع للفائدة
الجمعة أبريل 24, 2009 11:22 am من طرف رجاء الصالحين

» فلينظر الأنسان مم خلق
الجمعة أبريل 24, 2009 8:41 am من طرف nouralimen

» طبق كل بيت مسلم
الجمعة أبريل 24, 2009 8:01 am من طرف nouralimen

» قصة الأكياس والوزراء الثلاثة
الجمعة أبريل 24, 2009 7:50 am من طرف nouralimen

التبادل الاعلاني


    تفسير لبعض الأيات

    شاطر
    avatar
    رجاء الصالحين
    عضـــــــ ممــــــــيزــــــــــو
    عضـــــــ ممــــــــيزــــــــــو

    انثى
    عدد الرسائل : 326
    العمر : 38
    الموقع : القاهرة
    العمل/الترفيه : الرياضة, النت, جمع المعلومات فى جميع المجالات
    المزاج : راضية بقضاء الله
    نقاط : 411
    تاريخ التسجيل : 12/02/2009

    تفسير لبعض الأيات

    مُساهمة من طرف رجاء الصالحين في الخميس مارس 26, 2009 2:16 pm

    السلام عليكم

    ده كتاب كان عندي كنت قريته وعجبني جدا فقلت تشركونى فيه و اوضع من حين لأخر مقتطفات منه
    لو تسمحولي يعني



    تفسير ابن عباس ومن روياته في التفسير من كتب السنة
    للدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الحميدي
    جامعة ام القرى

    بسم الله نبدأ

    البقرة 143

    (لتكونوا شهداء على الناس)...قال رسول الله صلى الله عليه وسلم...يدعى نوح يوم القيامة قيقول لبيك وسعديك يارب فيقول هل بلغت؟...فيقول نعم...فيقال لامته هل بلغكم؟...فيقولون ما اتانا من نذير...فيقول من يشهد لك؟....فيقول محمد وامته...فيشهدون انه بلغ...ويكون الرسول عليهم شهيدا

    نحمد الله على التكريم بين الامم

    (وما كان الله ليضيع ايمانكم)لما حولت القبلة قال اناس يارسول الله اصحابنا الذين ماتوا وهم يصلون الى بيت المقدس...فانزل الله تعالى و ما كان الله ليضيع ايمانكم لبيان ان هؤلاء ليس عليهم حرج لانهم ماتوا قبل تغيير القبلة

    سورة البقرة الاية رقم184و 187

    الله عز وجل في فرض العبادات اتخذ اكثر من طريقة....منها التدرج اي من الاقل الى الاكثر...ومنها التخفيف اي من الاعلى للاقل

    وكلا الطريقتين ناجح طبعا...وهذا ما اكده علماء النفس ...فالتدرج يهيء النفس ويجعلها قادرة على تقبل الامر...والتخفيف يسهل الامور على النفس...فبعد ما عرفت الصعب...تؤمر بالسهل...فيهون الامر عليها باذن الله

    كلا الطريقتين وجدتا في فرض الصيام...ففي الاية184 ....يقول تعالى وعلى الذين يطيقونه...كيف يطيقونه و عليهم فدية؟ ذلك انه في بداية الصيام كان المسلم يقدر ان يدفع فدية بدلا من الصيام....ثم نزلت الاية(فمن شهد منكم الشهر فليصمه) فنسخت الاولى واصبح الصيام فرضا واجبا لا يمكن استبداله الا لشديدي المرض اللذين لا يرجى شفاؤهم
    وفي هذا الموضع نرى التدرج في فرض فريضة الصيام

    اما التخفيف....فنراه في الاية رقم 187...في بداية فرض الصيام كان الطعام والشراب وكل ما يفطر الصائم حلالا من المغرب حتى العشاء....اما بعد ذلك يمسك الناس فلا يأكلون ولا يشربون ولا يحل لهم الرفث الى نسائهم...وكان من ينام في هذا التوقيت ولا يستقيظ الا بعده...لا يفطر ويواصل الصيام لليوم الذي يليه...فشق ذلك على المسلمين...حتى ان فيهم من عصى وندم....فانزل الله هذه الاية رحمة بعباده...وتخفيفا....فسبحانه وتعالى رحيم بنا عليم بأنفسنا


    البقرة 266

    سأل سيدنا عمر رضي الله عنه يوما اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيم ترون هذه الاية نزلت (ايود احدكم ان تكون له جنة)قالوا الله اعلم...فغضب عمر وقال قولوا نعلم اولا نعلم...فقال ابن عباس في نفسي منها شيء يا امير المؤمنين...قال عمر يا ابن اخي قل ولا تحقر نفسك....قال ابن عباس ضربت مثلا لعمل ...قال عمر اي عمل؟ قال ابن عباس لعمل...قال عمر :لرجل غني يعمل بطاعة الله عز وجل ثم بعث له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى اغرق عمله...
    فسبحان الله الذي يضرب الامثال لعباده لعلهم يتقون


    البقرة 282

    عندما انزلت الاية (اذا تداينتم بدين الى اجل مسمى فاكتبوه)قال رسول الله صلى الله عليه وسلم....ان اول من جحد ادم ان الله اراه ذريته فرأى رجلا ازهر ساطعا نوره...قال يارب من هذا؟ قال هذا ابنك داود...قال يارب فيم عمره...قال ستون سنة...قال يارب زد في عمره...قال لا الا ان تزيده من عمرك...قال وما عمري...قال الف سنة...قال ادم فقد وهبت له اربعين سنة...قال: فكتب الله عز وجل عليه كتابا واشهد عليه ملائكته...فلما حضره الموت وجاءته الملائكة...قال: انه قد بقي من عمري اربعون سنة....قالوا انك قد وهبتها لابنك داود...قال :ما وهبت لاحد شيئا...فاخرج الله عز وجل الكتاب وشهد عليه الملائكة

    متصل لسماع رواته من بعض ولكن فيه ضعف في اثنين من رواته

    فسبحان الله الذي يخشى على حقوق عباده ويامرهم بما يحفظها له


    عمران الاية 55

    اذ قال الله يا عيسى اني متوفيك ورافعك الي

    وجب التنويه هنا ان هناك تقديم وتاخير في هذه الاية...فالاصل ان الله رفع عيسى عليه السلام اليه ثم يتوفاه في اخر الزمان بعد ان ينزل كما وعد الله تعالى...ومن دلائل ذلك قوله تعالى(وما قتلوه يقينا بل رفعه الله اليه)...وايضا (ويكلم الناس في المهد وكهلا)في المهد عنما ولد...وكهلا عندما يعود في اخر الزمان


    ال عمران الاية 79

    قيل ان هذه الاية نزلت عندما اجتمع الاحبار من اليهود والنصارى من اهل نجران عندالرسول صلى الله عليه وسلم ودعاهم الى الاسلام فقال اليهود...اتريد يا محمد ان نعبدك كما تعبد النصارى عيسى ابن مريم؟فقال رجل من اهل نجران نصراني يقال له الرئيس: اوذاك تريد منا يا محمد واليه تدعونا؟ فقال عليه الصلاة والسلام: معاذ الله ان نعبد غير الله او نأمر بعبادته...ما بذلك بعثني ولا بذلك امرني

    متصل ولكن فيه ضعف
    ل عمران 152

    عن ابن عباس قال: ما نصر الله تبارك وتعالى في موطن كما نصر يوم احد...قال الراوي فأنكرنا عليه ذلك...فقال ابن عباس بيني وبينكم كتاب الله...ان الله عز وجل يقول في يوم احد...ولقد صدقكم الله وعده اذ تحسونهم باذنه....يقول ابن عباس الحس هو القتل...(حتى اذا فشلتم) الى قوله (ولقد عفا عنكم والله ذو فضل على المؤمنين)وانما عنى بهذا الرماة وذلك ان النبي صلى الله عليه وسلم اقامهم في موضع ثم قال: احموا ظهورنا فان رأيتمونا نقتل فلا تنصرونا وان رايتمونا قد غنمنا فلا تشركونا...فلما غنم النبي صلى الله عليه وسلم واباحوا عسكر المشركين اكب الرماة جميعا فدخلوا في العسكر ينهبون وقد التقت صفوف اصحاب رسول الله فهم هكذا-وشبك بين اصابعه-والتسوا....فلما اخل الرماة تلك الخلة التي كانوا فيها دخلت الخيل من ذلك الموضع على اصحاب النبي عليه الصلاة والسلام فضرب بعضهم بعضا والتبسوا وقتل من المسلمين الكثير

    ال عمران 161
    وما كان لنبي ان يغل....قال ابن عباس نزلت هذه الاية في قطيفة حمراء فقدت يوم بدر فقال بعض الناس :لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم اخذها فأنزل الله عز وجل هذه الاية

    فسبحان الله الذي يدافع عن نبيه الكريم المعصوم

    ال عمران 188
    سئل ابن عباس عن هذه الاية فقال:انما دعا النبي صلى الله عليه وسلم يهود فسألهم عن شيء فكتموه اياه واخبروه بغيره فأروه أن قد استحمدوا اليه بما اخبروه عنه فيما سألهم....وفرحوا بما أتوا من كتمانهم....

    أي ان هذه الاية مرتبط بما قبلها....واذ اخذ الله ميثاق الذين اتوا الكتاب....والمعنى المقصود هو...ان الرسول سأل اليهود عن أشياء وطلب ان يصدقوه...فاجابوه كذبا ....وارادوا ان يشكرهم الرسول صلى الله عليه وسلم....رغم انهم اجابوا كذبا ولا يستحقون الشكر....وفرحوا في انفسهم بما اتوا من الكذب وخداع الرسول....فسبحان الله كاشف النفوس والعالم بنوايه


    سورة النساء الاية 8

    عن ابن عباس رضي الله عنه عندما ذكرت هذه الاية(واذا حضر القسمة اولوا القربى.....) قال: هي محكمة وليست بمنسوخة

    اي ان هذا الحكم واجب حتى الآن ولم ينزل من القرءان ما ينفيه كما يحدث في بعض الاحكام (كشرب الخمر مثلا)وهذا الحكم مما ترك الناس واهمل رغم ما فيه من الخير الكثير....فالحكم يقول انه اذا حضر القسمة اناس من اقرب المتوفي لا يرثون....فالافضل ان يخصص لهم جزء من التركة خصوصا لو كانت كبيرة حتى نمنع العداوة بين الناس....اما اذا كانت بالشيء القليل فيجب الاعتذار لهم بان الميراث صغير وان يقال لهم قولا معروفا كما امرنا القرءان

    سبحان الله....هذا امر الله فيمن لا يرث.... فما جزاء من يمنع الميراث عن مستحقيه؟
    النساء الاية 15

    (فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت)....عقوبة الزنى في الاسلام الرجم للثيب والجلد للبكر...فما قصة الحبس هذه؟

    ذلك ان في بداية الاسلام اذا زنت المرأة كانت تحبس في البيت حتى يأتيها الموت....ثم نسخت هذه الاية بقوله تعالى(الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة)وقد مهد رب العالمين لهذا الامر وبين ان حكم الحبس هذا سيتغير في قوله تعالى (حتى يتوفاهن الموت او يجعل الله لهن سبيلا)فالرجم والجلد هو السبيل و العقاب الذي كتبه الله بعد ذلك على من تزني

    فسبحان الله الحيي الذي يخشى على عباده من انتشار الفاحشة وضياع الحقو

    النساء 19
    (يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن الا ان يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فان كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا)صدق الله العظيم

    عن ابن عباس رضي الله عنه عندما ذكرت هذه الاية قال: كانوا اذا مات الرجل كان أولياؤه احق بامرأنه ان شاء بعضهم تزوجها وان شاءوا زوجوها وان شاءوا لم يزوجوها وهم أحق بها من أهلها فنزلت هذه الاية في ذلك

    فسبحان الله الذي كفل للمؤمنات حق الحرية والاختيار...رغم ما يقوله المغرضون
















      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 4:41 pm