الــــــــدعــــــــ للأســـــــــــــــــــــــلام ـــــــوة

بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا و سهلا بحضرتك فى منتدى الدعوه للأسلام

يرجى تسجيل الدخول اذا كنت عضو فى منتدى الدعوه للأسلام
او
يرجى التسجيل ان لم تكن عضو و تريد الانضمام الى أسرة منتدى الدعوه للأسلام
شكرا
ادارة المنتدى

الــــــــدعــــــــ للأســـــــــــــــــــــــلام ـــــــوة

المواضيع الأخيرة

» أخوانى واخواتى
الثلاثاء أبريل 28, 2009 8:45 am من طرف أيسه

» حكمة اليوم
الإثنين أبريل 27, 2009 2:42 pm من طرف amr.elsweedy

» مرحبا شريف
السبت أبريل 25, 2009 11:55 am من طرف روضة

» فا علم أنه لآ إله إلا الله
الجمعة أبريل 24, 2009 5:12 pm من طرف أم سلوان

» احذروا أخواتى من هذة الكلمات............
الجمعة أبريل 24, 2009 11:43 am من طرف رجاء الصالحين

» مواقع للفائدة
الجمعة أبريل 24, 2009 11:22 am من طرف رجاء الصالحين

» فلينظر الأنسان مم خلق
الجمعة أبريل 24, 2009 8:41 am من طرف nouralimen

» طبق كل بيت مسلم
الجمعة أبريل 24, 2009 8:01 am من طرف nouralimen

» قصة الأكياس والوزراء الثلاثة
الجمعة أبريل 24, 2009 7:50 am من طرف nouralimen

التبادل الاعلاني


    صفة النبى صلى الله علية وسلم وذكر اخلاقة الشريفة

    شاطر
    avatar
    AMR ELSAED
    وســــــ عـضـو ذهبى ــــامـ
    وســــــ عـضـو ذهبى ــــامـ

    ذكر
    عدد الرسائل : 78
    العمر : 35
    نقاط : 31
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    صفة النبى صلى الله علية وسلم وذكر اخلاقة الشريفة

    مُساهمة من طرف AMR ELSAED في الخميس فبراير 19, 2009 2:23 am

    صفة النبى صلى الله علية وسلم وذكر اخلاقة الشريفة

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميل الخلقة، أزهر اللون (أي: أبيض مشربًا بحمرة)، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر، عظيم الرأس، عظمًا مناسبًا لبقية أعضائه، شعره بين الجعودة والسبوط ، كأنه مُشِّط فتَكسَّر قليلًا ، لا يتجاوز شعره شحمة أذنيه إذا لم يقصره، وكان واسع الجبين ، أزج الحواجب بدون اقتران، في وسط أنفه ارتفاع قليل من غير طول فيه، ليس بضيق الفم ولا واسعه، رقيق الأسنان مفلجه ، أسيل الخدين (أي: غير مرتفع الوجنتين)، غزير شعر اللحية ،جميل العنق، عريض الصدر، بعيد ما بين المنكبين، وموصول ما بين اللبة (المنحر) والسرة بالشعر، أشعر الذراعين والمنكبين وأعالي الصدر، وليس على ثدييه وبطنه شعر غير ما ذكر. قال البراء: كان أحسن الناس وجهًا، وأحسنهم خلقًا. وكان معتدل الأعضاء في سمن معتدل، ليس بمسترخي اللحم، وكان طويل الزندين، رحب الراحتين، ممتلئ الكفين والقدمين، متجافي الإخمصين (أي: أن باطن قدميه لا يصل إلى الأرض عند وضعهما عليها)، ليس في قدميه غضون (أي: تكاميش)، ولا تشقق، بحيث إذا أصابهما الماء لم يبق له أثر بهما. وكان متوسط القامة لا هو بالطويل ولا بالقصير، إذا مشي رفع رجليه بنشاط، وأوسع في خطاه، ومال إلى سنن المشي برفق ووقار، وكأنما هو في مشيته ينزل من مكان منحدر. وكان خافض الطرف ، نظره إلى الأرض أكثر من نظره إلى السماء، وإذا التفت التفت جميعًا، جل نظره الملاحظة ، يتأخر عن أصحابه في المشي، ويبدأ من لقيه بالسلام. وكان صلى الله عليه وسلم مقتصرًا من ضروريات الحياة كالأكل والنوم على قدر الحاجة ، وكان وافر العقل، ذكي اللب، قوي الحواس ، فصيح اللسان ، بليغ القول ، حليمًا عفوًّا ، صبورًا على ما يكره، لا يغضب إلا لله ولا ينتصر لنفسه، ولم يضرب بيده شيئًا إلا أن يجاهد في سبيل الله فلم يضرب غلامًا ولا امرأة. وكان شجاعًا ذا نجدة وفتوّة، لا يهاب أحدًا، ولا يفر حيث تفر الأبطال، وكان جوادًا كريمًا سمحًا سخيًا. وكان أشد الناس حياء، وأكثرهم عن العورات إغضاءًا لا يشافه أحدًا بما يكره، فلم يكن فاحشًا ولا متفحشًا ولا صخّابًا بالأسواق ولا عيابًا، ولا يجزي بالسيئة سيئة بل يعفو ويصفح. وكان حسن العشرة، كامل الأدب، واسع الخلق، دائم البِشْر، لين الجانب، رؤوفًا رحيمًا، يكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم، يتواضع في غير منقصة، ويتفقد أصحابه، ويعطي كل جلسائه نصيبـه، لا يحسب جليسه أن أحدًا أكرم عليه منه. من جالسه أو فاوضه في حاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه، ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها أو بميسور من القول. قد وسع الناس خلقه فصار لهم أبًا، وصاروا عنده في الحق سواء. وكان إذا أتى إلى مجلس جلس حيث ينتهي به المجلس، أي في أقرب مكان يصادفه، صلى الله عليه وسلم. وكان يجيب من دعاه ولو عبدًا أو أمة ، ويقبل الهدية ويكافئ عليها. وكان يخالط أصحابه ويحادثهم ، ويعود مرضاهم ، ويمازحهم أحيانًا ولا يقول إلا حقًا. وكان من خلقه الوفاء وحسن العهد والعدل والأمانة والعفة والصدق والمروءة. وهذه الخلال المذكورة خطوط قصار من مظاهر كماله وعظيم صفاته، أما حقيقة ما كان عليه من الأمجاد والشمائل فأمر لا يدرك كنهه، ولا يسبر غوره، ومن يستطيع معرفة كنه أعظم بشر في الوجود بلغ أعلى قمة من الكمال، استضاء بنور ربه، حتى صار خلقه القرآن؟!!
    avatar
    أم سلوان
    مشـــــــ عــــام ــــــــرف
    مشـــــــ عــــام ــــــــرف

    انثى
    عدد الرسائل : 279
    الموقع : جمهورية مصر العربية
    المزاج : القراءة والاشغال اليدوية
    نقاط : 150
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    رد: صفة النبى صلى الله علية وسلم وذكر اخلاقة الشريفة

    مُساهمة من طرف أم سلوان في الثلاثاء فبراير 24, 2009 5:26 am

    صلى الله عليه وسلم ، صدقت السيدة عائشة رضى الله عنها حين سألت عن اخلاق النبي صلى الله عليه وسلم ثم قالت : "كان قرآنا يمشي على الارض" جسدت اخلاق القرآن في النبي صلى الله عليه وسلم في تعايشه معهم اللهم نور وجوهنا بالنظر الى وجه رسولنا الكريم يوم القرار صلى الله عليك وسلم يارسول الله .
    شكرا لك اخي عمرو السيد على هذا الدرس الممتع عن وصف سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قراناه كثيرا لكن عند كل مرة اخي الكريم نشعر وكاننا نقراه لاول مرة من عظمة وجمال النبي في وصفه .


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 7:35 am